المناهج و الاعتماد الاكاديمي

نظام تعليمي مدروس و متطور

  • تعتمد المناهج الدراسية الأساسية في مراكز ماكس مايند على مناهج أمريكية معتمدة من ولاية كاليفورنيا للمواد العلمية لكافة الصفوف حسب المعايير الأمريكية العامة.

 

  • الكتب الدراسية صادرة عن مراكز دراسية و بحثية أمريكية عريقة، وهي كتب تدرّس على اجهزة متطورة و تفاعلية ابتداءً من عمر ثلاث سنوات حتى 12 سنة، تركز على تعلم مواضيع الرياضيات و اسليبها و تقنياتها بالإضافة للرياضيات التطبيقية.

 

  • يتم إجراء اختبار تحديد المستوى لكافة المراحل، والذي يتم من خلاله التحقق من إمكانيات الطلاب النظرية والتواصلية، ويتم إعادة تقييم المستويات بشكل مستمر لضمان رفع مستوى الطلاب.

.

.

  • تضاف على بعض الصفوف المتقدمة مناهج تعنى بزيادة المعلومات و الفهم و الحسابات للطلاب كل طالب حسب مقدرته.

 

  • يخضع الطلاب لمتابعة دائمة لتقييم تطورهم، مع التركيز على معالجة مكامن الضعف في المواقف التفاعلية التي تتطلب التواصل والتحدث مع الآخرين.

  • وتتزامن جهود الكادر التدريسي داخل الفصول الدراسية مع الاستخدام التكنولوجي، فضلاً عن الرحلات والأنشطة التي يتم تصميمها بعناية لتمكين الطلاب من المشاركة والتفاعل والتواصل

 

  • تحرص مجموعة ماكس مايند على تحديث المناهج الدراسية بشكل مستمر، ليواكب الطلاب المتميزين وتمكين الطلاب الأضعف من تطوير مهاراتهم، وضمان مشاركة الطلاب على اختلاف مستوياتهم.

 

  • كما تحرص أيضاً على جعل الطالب في مركز العملية التعليمية، بحيث يكون فيها نشطاً ومسؤولاً عن قيادة تعليميه، ويقوم الكادر التدريسي بتقديم الاقتراحات وتزويده بموضوعات جديدة عند المراجعة السنوية للمناهج الدراسية.
  • تحرص مراكز ماكس مايند على توظيف وتطوير المعلمين الملهمين، الذين يمتلكون حماساً حقيقياً لمهنتهم السامية، فهؤلاء المعلمون يشكلون مصدر سموٍ وفخر لطلابهم، ودافعاً ليقدموا أفضل ما لديهم. وتماشياً مع القيم التعليمية، يشجع المعلمون طلابهم على مناقشة القضايا المتعلقة بالتعدد والتنوع الثقافي، حرصاً منهم على زيادة الوعي بقبول الآخر والتعايش معه.

 

  • كما يقوم الكادر التدريسي على تشجيع الطلاب على التحدث والحوار والمناقشة، والتعبير عن أنفسهم والتعرف على زملائهم.

 

  • تتنوع الدروس وأساليب التدريس، من الدروس المتحركة والجامدة، إلى الدروس المنهجية والمهارات والتفاعل مع التكنولوجيا، سواء كان ذلك داخل الصفوف ضمن المجموعات أو خارجها ضمن الأنشطة والفعاليات.

 

  • بعيداً عن أساليب التعليم التقليدية، التي تعتمد التلقين والتكرار، ويكون فيها الطالب مجرد متلقٍ غير متفاعل، تعتمد أساليب التعليم في مراكز ماكس مايند على حث الطلاب في تحقيق الإمكانيات الكامنة في دواخلهم، وهي القدرة على إدراك التقدم الذي يحرزونه ويبني لهم الثقة بأنفسهم، ويكون له الأثر الإيجابي على أدائهم، لذلك فإن الهدف الرئيسي في البيئة التعليمية هو تزويد الطلاب بالمهارات التي يحتاجونها لأداء مهام معينة بطريقة أفضل مما كانوا يؤدونها سابقاً.